مجدوعة الأنف الأفغانية - المصور بدر الشايع | Badr AL-Shaya photography مجدوعة الأنف الأفغانية |

مجدوعة الأنف الأفغانية

الأفغانية

عندما قطع أنفي وأُذنيّ , خرجت مسرعة في منتصف الليل وشعرت بأن هناك مياهاً باردة في أنفي , وعندما فتحت عيناي لم أتمكن من الرؤية لأن الدماء تغطي وجهي

هكذا تشرح الفتاة الأفغانية بيبي عائشة ذات الـ 18 ربيعاً حالتها عندما قُطع أنفها وأذنيها بعد خلافات مع زوجها وذلك في لقاء سابق مع قناة CNN الإخبارية .

فازت الصورة التي التقطها المصور Jodi Bieber من جنوب أفريقيا بالمركز الأول في مسابقة التصوير الصحفي العالمية 2011 .

عاشت الفتاة في اقليم أوزوغان في أفغانستان وقد تزوجت وعمرها 12 عاماً من شاب أفغاني أساء معاملتها مما اضطرها للهروب إلى بيت أهلها وبعدها قام بعملته الشنيعة , وتخلى عنها حتى تم نقلها إلى ملجأ للنساء في كابول حيث نقلت للولايات المتحدة الأمريكية لإجراء العمليات التجميلية .

من تعليقات لجنة التحكيم على الصورة  في مسابقة التصوير الصحفي :

صورة قوية بشكل لا يصدق . المصور يرسل رسالة قوية جدا الى العالم ،  حوالى 50 ٪ من السكان في العالم هم من النساء ، الكثير منهن لا يزالون يعيشون في ظروف بائسة ويعانين من العنف .

Ruth Eichhorn

صورة رائعة .. صورة مختلفة .. صورة مخيفة , ليس عن هذه المرأة فقط  ، ولكن حالة المرأة في العالم أجمع . 

Vince Aletti

جزء من مسابقة التصوير الصحفي العالمية  هو لالتقاط الصور التي تجعل الجمهور يتساءل " لماذا ؟ " , وهذه الصورة تجعل الناس يسألون : ما الذي يحدث على الأرض … ؟  ماذا يحدث … ؟ , بالنسبة لي كانت هذه الصورة التي طرحت الأسئلة المهمة .

Aidan Sullivan

الفتاة الأفغانية

صورة الفتاة الأفغانية على غلاف مجلة التايم

الفتاة الأفغانية

 

 

 

 

صورة حديثة بعد عمليات التجميل

روابط ذات صلة :

نتائج مسابقة التصوير الصحفي للعام 2011

نراكم على خير مع حكايا أخرى ::15



تعليقات 6 على “مجدوعة الأنف الأفغانية”

  1. suleman 17 فبراير 2011

    الحقيقة أثرت بي بهذه الصورة .. لا أدري من أين أبدأ ولا من أين أنتهي الواقع الأليم مازال موجودا والسبب على ما أعتقد هو فكرة عدم تقبل الرجل لرأي المرأة وهنا تبدأ المشاكل مع أن الرجل لو أعطى المرأه الفرصه واستمع لرأيها بدون أية قيود ذكوريه لاستمرت الحياة ولأحس بالحب الحقيقي وأيم الله أن الصورة قد أثرت لدرجة البكاء .. مع أني رأيتها من قبل ولكن تعليقك الرائع أثر بي..

    والأيام تدور و العجائب لاتنهي ..
    وهذه أحدى مشاكل العنف المتجاهله من قبل الإعلام العربي وأنا وقفت على ما يشيب له الرأس واقعا واطلاعا

  2. حلم 18 فبراير 2011

    ياالله صورة معبرة
    بالفعل لحال الإنسانة في مجتمعات لاتراها إلا عار أو لعبة

    سطحيين

    الصورة قوية جداً والمصور أبدع …..

  3. ابو معاذ 25 يونيو 2011

    في البداية تاثرت بشكل كبير لما رايت الصورة
     
    لكن الصورة الاخرى بردت صدري

  4. خلفيات ايفون 11 يوليو 2011

    يعطيك مليون عافية وسحبانك في خلقك

اضف تعليقك