رحلة حياة مع ماجد - المصور بدر الشايع | Badr AL-Shaya photography رحلة حياة مع ماجد |

رحلة حياة مع ماجد

مجلة ماجد

أثناء تجوالي في ركن المجلات والصحف بالمكتبة وقع نظري على مجلة ماجد  :11 , وانضم العدد إلى سلة المشتريات دون تفكير وما أن وصلت البيت وبدأت في تقليب صفحات المجلة , وبدأ شريط الذكريات في استعادة الكثير من الماضي الجميل حينما كنت أتابع المجلة بشكل أسبوعي , فالمجلة كانت لا تغيب من بيتنا ابداً فمن يوم أن وعيت على القراءة وأنا أشاهدها في منزلنا حيث الموعد الأسبوعي لها , فالجميع على موعد مع المتعة ابتداءا من البحث عن "فضولي " تلك الشخصية التي تختفي بين جنبات الصفحات وانتهاء بالقصص البوليسية و المكتبة الثرية من المعلومات التي تزخر بها صفحات المجلة .
كنت انتظر يوم الأربعاء بفارغ الصبر لأقوم برحلة الشراء التي تمتد لأكثر من 3 كيلومترات من المشي للوصول إلى أقرب مكتبة تبيع المجلة , فكنت لا أنام فترة الظهر انتظاراً لصلاة العصر حتى تفتح المكتبة , حتى أن صاحب المكتبة بدأ في حفظ نسختي الأسبوعية داخل الدرج لو تغيبت عن الحضور لظرف ما .
للمجلة فضل بعد الله في تنمية ثقافتي وحبي للإطلاع على جميع العلوم , وطورت كثيراً من قدرتي الإملائية واللغوية كثيراً …



من وجهة نظري الشخصية أعتبرها الأولى عربياً وبلا منازع التي تحترم العقل وتثريه بالمحتوى الهادف والتي تصلح لأفراد العائلة جميعاً  :15

ثلاثون عاماً هو عمر المجلة التي صدر منها حتى الآن أكثر من 1555 عدد أسبوعي , والجميل الغريب في الموضوع أن المجلة كانت ومازالت تباع بسعرها الزهيد جداً مقارنة بمحتواها الثري وبأسعار المجلات الأخرى , فهي موجوده بسعر 4 ريالات فقط .


صور لأعداد قديمة من المجلة :

مجلة ماجد   مجلة ماجد


أتمنى أن تكون المجلة هي هدية نهاية الأسبوع  لأبنائكم أو اخوانكم وأخواتكم  أو حتى مكافأة لأنفسكم .

موقع المجلة على الشبكة العنكبوتية



تعليقات 7 على “رحلة حياة مع ماجد”

  1. The Blood Doctor 22 ديسمبر 2008

    أتذكر بكل وضوح كيف كانت مجلة ماجد جزءا كبيرا من ثقافتنا في الطفولة. معظم الموضوعات التي كنت أختارها للإذاعة المدرسية كانت من هناك. و لأننا كنا نختلف دائما أنا و إخوتي عن من سيقرأها أولا، فقد أقمنا نظاما يقضي بأن من يقرأ المجلة أولا فيستطيع أن يتصفحها لخمس دقائق فقط، و أما الثاني فيقضي 10-15 دقيقة بينما يستطيع الثالث/ الأخير قضاء كل الوقت الذي يريد مع المجلة مكافأة له على صبره!

    أتمنى للمجلة كل التوفيق

  2. مضيعه بيتهم 22 ديسمبر 2008

    هذي المجلة كانت من المجلات العزيزة على قلبي جداً
    اهم شئ البحث عن “فضولي ” هو لحد الان موجود .. ؟؟
    من جد كانت مجلة تحمل المتعه والفائدة واحلى شئ هواية تبادل الطوابع صحيح ماكنت هذي هوايتي بس كنت استمتع وانا اشوف الصفحة

    بوست جميل …

  3. عبدالله الاسمري 23 ديسمبر 2008

    الله ذكرتني بالذى مضى……….كنت أحب هذه المجلة وأحرص عليها ….تصدق جبتها شكلي ابشتريها من جديد لولدي ((فهد))……شكراً على هذا البوست الجميل

  4. Lilb792 23 ديسمبر 2008

    :14 خوش مجلة والله

    ذكرتنه بالماضي القديم

    نايس بوست :11

  5. winner 23 ديسمبر 2008

    كثير من الكتاب في الصحف كانت بدايتهم من مجلة ماجد
    بالنسبة لي ربما جمعت أكثر من 400 عدد ومازال البعض منها
    في مخزن بيتنا
    موضوع يثير الذكريات

  6. khalid86 23 ديسمبر 2008

    أنا كنت مدمن كسلان جداً وبعنف.

  7. fairouz mohammed 27 ديسمبر 2008

    الله ع تلك الأيام …

    فضولي و شمسة و دانه … و المحقق نسيت اسمه …

    أدمعتني هذه المقالة و ذكرتني بصورة عرضتها والدتي لي وقت صار عمري

    5 سنين … مازلت احتفظ بها للآن …

    سبحان الله … الأيام تركض … و كأني أرى أوراقها الزهرية و الصفراء أمامي الآن …

    تصفحت موقعهم أول مرة بعرف إلهم موقع و منتدى …

    :3

    جزاك الله خير يارب …

اضف تعليقك