هل تعرف حقوقك ؟ - المصور بدر الشايع | Badr AL-Shaya photography هل تعرف حقوقك ؟ |

هل تعرف حقوقك ؟

من زمان وأنا نفسي أكتب هالتدوينة وأفضفض عن شي في خاطري قاعد أشوفه وأعيشه في حياتي اليومية , لكن ما حدث لي قبل أيام مع أحد الوكالات المختصة في بيع قطع الحاسب الآلي شجعني أنزل التدوينة , وقبل أبدأ الكلام بقول لكم القصة اللي صارت لي , وهي أني شريت جهاز مكتبي تجميع قبل سنة بالضبط وقبل كم أسبوع طلعت لي مشكلة في الجهاز ورحت لمهم عشان الضمان ,وبعد الفحص السريع ما قدر الفني أنه يحدد السبب .
قال احتمال من المروحة وغيرها مباشرة ,رجعت البيت ولا راحت المشكلة , غيرنا اللوحة الأم ( المذربورد ) بموديل أفضل وكذلك كرت الشاشة كإختبارات لتحديد المشكلة , ونفس اللي صار قبل , قلت لهم يمكن من الهارديسك وتم تغيير الهارديسك بحجم أكبر لأنه ما فيه نفس الحجم لنفس موديل هارديسك جهازي , وبالأخير طلعت المشكلة من أحد شرائح الذاكرة وتم تغييرها مباشرة .
طبعاً كل هالتغييرات والتبديلات تتم مباشرة وبدون اتهام زي العادة للمشتري بعبارة ( سوء استخدام ) ليغلق أمامك باب حقوقك في المطالبة .

 

نرجع لسالفتنا وهي عن حقوقك الوظيفية  أو الشرائية هل تعرفها أو لنقل هل فكرت أن تسأل عنها أو تقوم بالبحث عنها قبل أن تحدث لك مشكلة وتقوم بسؤال الآخرين من محامين أو من لهم تجربة سابقة لمواقف مشابهه ؟!
أرى أن نسبة كبيرة من أفراد الشعب يعاني من جهل في حقوقه سواء في وظيفته أو عند شراءه لأي منتج ولم يفكر أن يبحث عنها , واستغلت الأطراف الأخرى وخصوصاً التجارية في تغييب هذه الحقوق لتتفادى التعويضات أو تبديل البضائع وغيرها , ودليل ذلك أن الشخص يضع توقيعه في نهاية أوراق الإتفاقية دون أن يكلف نفسه لدقائق لقراءة البنود أو غيرها , فلا اظن أن هذه الأوراق ستنعم في زيارة منزله بل سيكون مقرها في أقرب ( مزبلة ) !
وللأسف أن البعض يخجل من قراءتها خصوصاً عندما يقابله البائع أو الموظف بشيء من الإستعجال في التوقيع لسرعة إنجاز المهمة , بل يخدمه بتقليب الأوراق والتأشير على مكان التوقيع دون أن يطلب منك أن تقرأ بنود الإتفاقية وهذا مارأيته شخصياً في أحد البنوك .
نأتي للموظف المغلوب على أمره وهو الآخر يتعرض لسلب الكثير من حقوقه التي أقرها النظام له , لكن للأسف الشديد يتعرض في القطاع الخاص لسلب الكثير من حقوقه وتهديده إذا تجرأ وطالب بحقوقه أن ( يزلق ) بملفه عند باب الشركة !
وأحياناً للأسف الشديد أن الجهات المسئولة لا تخدمك ولا تقف معك , لدرجة أنك تمل وتشتري الجديد دون أن تتعب نفسك في ملاحقة الطرف الآخر والحضور للجلسات التي تؤجل قبل أن تبدأ

متى نتعلم ثقافة الحقوق والمطالبة بها وأن نغرسها في الجيل القادم .



تعليق 21 على “هل تعرف حقوقك ؟”

  1. بدر 10 أبريل 2009

    نوفه :

    للأسف ليت الشعب كله مثلك , كان انضبطت الأوضاع ولا صار في تسيب وتجاوز واهمال ولا مبالاة بالمواطن المغلوب على أمره ….

اضف تعليقك