بنقالي .. بثوب سعودي - المصور بدر الشايع | Badr AL-Shaya photography بنقالي .. بثوب سعودي |

بنقالي .. بثوب سعودي

يعيش على أرضنا وتحت سمائنا العشرات من الجنسيات العربية والأجنبية , ينعمون بخيرات البلاد , وتختلف الصور التي يرسمها الشعب نحو هذه الجنسيات فمنها الجنسيات التي غلب عليها سمة الأمانة ومنها ماتميز بقوة البنية وتحمل الأشغال الشاقة و و و , ومنها على الجانب الآخر ما اشتهر بنكرانه لجميل هذا البلد
بكثرة مشاكله ومصائبه على المجتمع ويأتي البنقالي على رأس الهرم لتلك القائمة , لن يكون كلامي عن هذه الجنسية فقد أشبعت عبر زوايا الصحف المحلية ومواقع الإنترنت وسجلات الشرطة .
تقارير هنا وهناك صدرت من جهات رقابية لا تتحدث عن عشرات أو مئات أو ربما ملايين بل مليارات من الريالات لا يعرف مصيرها !!
ماذا لو أكرمك أحد وقابلته كرمه بقطع يده ونكران جميله ؟!!
ماذا لو قمت بإحراق مزرعتك التي قدمت لك سبباً من أسباب بقاءك على قيد الحياة .. بماذا سينعتك الآخرون ؟!
ماذا لو قمت بشراء ألوان من بخاخات الألوان وقمت بالكتابة على جدران بيتك الجديد ! .. ماذا سيقول عنك جيرانك ؟!

 

مئات من الملايين التي تتبخر على أيادي من ينتسبون زوراً لهذا الوطن ! , فمن يحب الوطن عليه أن يحافظ عليه وعلى مكتسباته لا أن يسرقه بمببرات أقل مايقال عنها أنها حيلة اللص الكسول .
هل هذا رد الجميل لهذا الوطن ؟!
بأي حق بررت لنفسك سرقة هذا المال؟! , وجعلت من مقدرات وطنك خدمة لك ولأهل بيتك وجماعتك !
هناك من يبرر لنفسه بموقلة : المال السائب يعلم السرقة !
هل وجود المال الذي تحمله  في بيتك و محفظتك مبرر لأن يأخذ أبناؤك مايحلو لهم كل يوم بحجة أنها أموال سائبة في منزلك !

للأسف الشديد أن المواطن هو من يسلم مفاتيح وطنه ليسرقه الآخرون , فعندما يرى الغريب أن ابن الوطن هو من يساعد على سرقته هل نتوقع أن الغريب المجرم سيتواني في السرقة !

عشرات من الشركات الوهمية ومئات من العمالة على حساب كفيل وهمي لايعرفون إلا حسابه لإيداع المقسوم كل شهر , و و و  والقصص تزيد وتزيد معها الحرقة على نكران الجميل لوطن العطاء .

مئات الملايين تصرف لأجل مشاريع لا نرى لها وجود , وإن وجدت فهي بخلاف مااتفق عليه أو بجودة لا ترتقي لربع المبلغ الذي رصد .

وأخيراً ….

من يسرق وطنه , هل يستحق أن ينتسب لأرضه ؟؟!

لك الله ياوطني …..



تعليقات 8 على “بنقالي .. بثوب سعودي”

  1. ابراهيم القحطاني 26 أبريل 2009

    نعم يابدر … ما اكثر البنقال السعوديين ..

    والاشكاليه الكبرى ان تجد أغلب السعوديين يركزون ويشنون الحملات على سارقين اغطية المجاري اجلكم الله و المتاجرين بأسلاك النحاس ..

    وتجدهم يغضون البصر عن من يسرق الملايين …

  2. Hanan 27 أبريل 2009

    السرقة ليست عذراً حتى يكسبون “رزقهم”، لو توفرت سبل التعليم وتنمية الأفكار وابتكار المشاريع والمخططات التي يستطيعون من وراءها كسبَ قوتهم عندها سنرى انخفاض في مستوى تلك السرقات!

    النسبة الغالبه هي نسبة الشباب العاطل والذي لا يعلم ما يفعل حتى يبني مستقبله، ونسبة ضئيلة هم من استطاعوا ان يتفوقوا دراسياً واجتماعياً واقتصادياً وبدأوا بتكوين انفسهم من الصفر.. فَلنَنظر لبيئة هؤلاء وعندها سنعرف ما المؤثرات التي أدت الى ظهور تلك الفوارق وبالتالي نستطيع تفاديها من البداية، من المنزل ومن المدرسة!

    ختاماً أقول، كل ما ذكرته سابقاً ليس بجديد على اي شخص يرغب بالتغيير ويرغب بأن يكون ذا منصب، ولكن فنتذكر قول الله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)

  3. نوفه 28 أبريل 2009

    المشكلة من يسرق ريال يجد أقصى عقوبة

    و من يسرق الملايين ينام هانئاً قرير العين و لا أعلم الى متى هذا التساهل

    مع أصحاب الملايين تدوينة جميلة أخي

  4. جزيرة العشاق 29 أبريل 2009

    ماشاء الله تبارك الرحمن
    جهد مميز ..
    ومعلومات استفد منها بشكل كبير
    سأحتفظ بمدونتك لدي لأنني سأعود لها كثيراً
    وجدت بها ماأبحث عنه
    بالتوفيق أخي الفاضل

  5. ماسة زيوس 1 مايو 2009

    المشكلة أن لاأحد يوقفهم إلا ما ندر..!
    شكرا لك..

  6. عونيــ 2 مايو 2009

    حفظ الله بلدكم من كل سوء، و هو بحاجة إلى الكثير من أمثالك حتى يكون الوعي العام أكبر تجاه قضايا السرقة. في أمان الله ..

  7. . 5 مايو 2009

    فعل السرقة بأي المسمّيات غُلِف أمرٌ مشينٌ ، سواء كان صادر من ابن البلد أو من غيره ، لأن هذا مما نهى الله عنه .

    فمنها الجنسيات التي غلب عليها سمة الأمانة ومنها ماتميز بقوة البنية وتحمل الأشغال الشاقة و و و , ومنها على الجانب الآخر ما اشتهر بنكرانه لجميل هذا البلد
    بكثرة مشاكله ومصائبه على المجتمع ويأتي البنقالي على رأس الهرم لتلك القائمة , لن يكون كلامي عن هذه الجنسية فقد أشبعت عبر زوايا الصحف المحلية ومواقع الإنترنت وسجلات الشرطة .

    في بنجلادش ، يبلغ التعداد السكاني قرابة الـ 156,050,883 نسمة ، و أظنها تزيد . نسبة المسلمين منهم 83 % حسب تقديرات 98 (موثق من موقع الـ CIA هنا : https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/bg.html ).
    و لنفرض جدلًا أن السعودية استقدَمَت مليون / مليوني بنغالي ، هل هذا يخول أي أحد يا كريم أن يعمم السوء على كل البنغاليين ؟ مع الوضع في عين الاعتبار أن العدد لا يتجاوز نسبة 1 % من التعداد السكاني لبنجلادش .

    أعطيك مثالًا .. حيث كنتُ أسكن ، كانت يوجد عدد كبير جدا من أهل السعودية ، 90 % منهم كانوا على سوء . لا ترتدي نساؤهم الحجاب و في غاية السفور و التبرج ، و رجالهم مسبلين حالقين للحى تاركين للصلاة و … . و قد أشبِعَت هذه الطائفة وصفًا بالسوء لبطرٍ أغرقهم ، و لتصرفات طائشة تصدر من الكثير منهم .
    فهل هذا يسمح لأي أحد أن يعمم السوء على كل السعوديين ؟
    هل تقبل على نفسك أن يصبح مصطلح “سعودي” في ذلك المكان مرادف لـ “داشر” / “متفلت” / … ؟

    أحسبك أنك لم تقصد إلا خيرًا ، و لذا وددتُ لفت انتباهك لهذا .
    وفقك الله لكل خير .

  8. بدر 8 مايو 2009

    أنا حددت الجنسية البنغلاديشية بحكم مانراه عندنا في البلد , وهذا لايعني تعميم الموضوع لأناس في ديارهم ودولتهم هناك …

    تجاوزت جرائم الجنسية عندنا في البلاد نسبة لا يستهان بها لدرجة أن المسؤلين أوقفوا وصرحوا رسمياً ….

    أنا لا أتحدث عن محيط مدينة أو شارع بل دولة كاملة يعيشون بيننا ..

    لك الشكر على التوضيح وأرجو أن يكون ردي واضحاً وجلياً

اضف تعليقك