Posts Tagged ‘معلم’

جامعة التربية والتعليم

الثلاثاء, سبتمبر 17th, 2013

1263

– المتقدمين لسلك التعليم في كوريا هم مِن أفضل 10% من خريجي الثانوية.

-  لا يعيّن أي معلم في فنلندا إلا بعد حصوله على الماجستير على الأقل.

– 204 مليار ميزانية التعليم في السعودية.

– البنك الدولي: السعودية الأولى عالمياً في الإنفاق على التعليم.

– السعودية في ذيل التصنيف العالمي في الرياضيات والعلوم.

 

ذكرت الإحصائيات السريعة بداية لتكون مدخلاً للتدوينة حول الركيزة الأساسية في العملية التعليمية وحجز الزاوية فيها, ألا وهو المعلم.

في هذا العام أدخل عامي العاشر في مجال التعليم, ولعلي أنقل جزءاً من مشاهداتي وأمنياتي وآمالي عبر نقاط سريعة:

 

#تخرجت من كلية غير تربوية, ومع ذلك تعينت معلماً لتكون لي أول تجربة في أرض الواقع أمام الطلاب, ولكم أن تتخيلوا ماذا  سيحدث ؟

# في العام 1427هـ صدر التوجيه بنقل كليات البنات ووكالة كليات المعلمين من وزارة التربية والتعليم إلى وزارة التعليم العالي, ما التغيرات التي طرأت بعد نقلها ؟

# الحقيقة أقولها أن التدريس أصبحت وظيفة حكومية وليست مهنة.

(المزيد&hellip

كنت يوماً قدوتي

الأربعاء, نوفمبر 10th, 2010

مدرس

ترددت كثيراً في كتابة هذه التدوينة لأني وقعت بين أمرين , الأول يقول أن ما سوف أدونه نكران جميل لشخص كانت له فضل عليك والآخر هو نقل لواقع  انصدمت به , واخترت أن اكتب التجربة بدون تفاصيل عميقة .

مرحلة القدوة

أثناء دراستي في المرحلة المتوسطة قبل أكثر من 15 عاماً  كان الأستاذ ( ….. ) معلماً لي في مادة ( …… ) وكان من أكثر المعلمين تأثيراً علي في تلك المرحلة حتى وصل لدرجة القدوة لي في الحياة , وكنت من أكثر الطلاب تميزاً في مادته حتى أني كنت احضرّ الدروس واهتم بتجهيز  ما لم يطلب مني …

انتقلت بعدها للمرحلة الثانوية وانقطعت اخباره ولم اسمع عنه بعد ذلك إلا خبر انتقاله عند زيارتي للمدرسة بعد سنوات …

(المزيد&hellip

معلم أم طبيب ؟!

الأربعاء, يونيو 3rd, 2009

معلم, مدرسة

في أحد نقاشاتي مع صديقي خالد قبل فترة بسيطة تناولنا موضوع قد يبدو غريب لبعض الناس وهو :

أيهم أفضل مهنة التعليم أم مهنة الطب ؟!

تناولنا الكثير والكثير من المميزات والعيوب في كلتا الوظيفتين لعل أدرج بعضها هنا :

بحكم أني معلم فإني أرى أن مهنة التعليم من أصعب وأشق المهن لمن أخلص وأدى الأمانة , كيف لا وأنت تتعامل مع عقول تتشكل بين يديك .

لكن ما يعيب المهنة في وقتنا الحاضر أنها رفعت شعار ( وظيفة من لا وظيفة له ) , فلو قام كل فرد من أفراد المجتمع المدرسي بدوره الكامل لخرجت لنا أجيال نفاخر الأمم بها , فمن قائد المدرسة للمعلم إلى المرشد الطلابي ورائد النشاط والمعلم وحتى أقلهم درجة وظيفية وهو الحارس .

كيف لا والطالب يعيش أكثر من ربع يومه ووقته داخل أسوار المدرسة فهي التي تبني وتؤصل الأخلاق والتربية السليمة للنشء .

(المزيد&hellip