عام المعلم .. ماذا بعد ؟ - المصور بدر الشايع | Badr AL-Shaya photography عام المعلم .. ماذا بعد ؟ |

عام المعلم .. ماذا بعد ؟

معلم

ها هو العام الدراسي يلملم أوراقه استعداداً للرحيل وتسليم العهده للعام الجديد , لكن ما الذي سطره بين أوراقه خلال عام كامل !

كوني معلماً ضمن منظومة التربية والتعليم وقريب من أرض الميدان فسأتحدث بما رأيته وأتمنى أن أراه لتصدق تسمية هذا العام بعام المعلم كما قالت الوزارة .

حركة النقل

العام الوحيد الذي تحققت نسبة النقل الخارجي فيه بنسبة 100% للمعلمات و 45% للمعلمين , وسبب ذلك الأول هو الأمر الملكي السابق بتثبيت البديلات ومعلمي العقود , وماتزال الشكوى تبث كل عام عند قرب حركة النقل لأن الوزارة لم تغلق باب التكهنات بحركات إلحاقيه أو غيرها

بطاقة المعلم
ماتزال بطاقة المعلم لا تحمل إلا صورته واسمه وتثقل محفظته ولا تكاد تجد لها فائدة تستحق أن تذكر , وزارة بهذا العدد الكبير من المعلمين ألا يمكنها تفعيل البطاقة خدمة وتقديراً لجهودهم ؟

التدريب والتأهيل
برامج تدريبية مملة ومكررة من مدربين( معلمين ) يغلب عليهم النمط التقليدي القديم في التدريب , سرعان ما يتسلل إليك الملل في أول دقائق الحضور , والحقيقة أن الهدف من التحاق المعلمين بها إما لأجل الشهادة أو أخذ إجازة من الدوام المدرسي خلال أيام التدريب, حيث بإمكانك تحميل محتوى الدورة التدريبية من منتديات الإنترنت وقراءتها في أي وقت تشاء .

ماتزال الوزارة مقصرة في تسهيل مهمة من أراد إكمال دراساته العليا , ولعل أحد الأسباب المضحكة قول أحدهم أن المعلم يريد الانتقال للعمل الإداري بعد حصوله على شهادة أعلى , ألا يمكن الاشتراط عليه قبل أن يستكمل أوراقه للدراسة بأن يعود معلماً ؟

حتى مع المناهج الجديدة لا نجد دورات تدريبية كافية للمعلمين لتأهيلهم وتدريبهم على تدريسها!

مراتب المعلمين
كثير من دول العالم تقوم على تصنيف المعلمين إلى مراتب حسب أداءهم وسنوات خبرتهم , ولكن للأسف يتساوى لدينا من يعمل ويجتهد بآخر يتساهل ويقصر في عمله ,  إلا اللهم في شهادة ورقية قد يقدمها مدير المدرسة أو مكتب الإشراف التربوي .

المراتب التعليمية تشجع المجتهد لتقديم المزيد وتبث روح العمل بجسد المعلم المتكاسل خوفاً من معاقبته.

1035

التأمين الصحي
في السنوات الأخيرة تكرر كثيراً موضوع تطبيق التأمين الصحي على المعلمين وفي بدايات هذا العام تم الإعلان عن قرب التوقيع مع الشركات , لكن انتهى العام ويبدو أن مندوب الشركة أضاع العنوان لوزارة التربية .

هل تطبيق التأمين الصحي على المعلم صعب لهذه الدرجة ؟ , ألا يمكن اقتطاع جزء بسيط من راتب المعلم تعاونياً ؟

رخصة القيادة في التعليم
قلتها سابقاً وأعيد تكرارها بأن التعليم أصبح وظيفة من لا وظيفة له , جامعات تخرج الطلاب بالآلاف والمحضن الأكبر لهم هي وزارة التربية والتعليم !

لا يمكن أن نجامل ونجازف بحياة الأمة والبلد لأجل توظيف معلم لا يستحق شرف المكانة والمهنة , ولنا في الدول المتقدمة خير مثال بالتشديد في عملي اختيار الكوادر التعليمية.

قد يقول أحدهم أن الحاجة تدفعنا لتوظيف هؤلاء الخريجين , ألا يمكن إخضاعهم لبرنامج تدريبي مكثف لمدة عام وأكثر لمن أراد الالتحاق بالتعليم ؟

رخصة التعليم كما هي رخصة القيادة بل أخطر من ذلك , فلماذا التأخر في تطبيقها ؟

كثير من الدول تكون لها مدة زمنية محددة , ومن ثم إخضاع المعلم للاختبار فإما النجاح والتجديد وإما الرسوب والانتقال لوظيفة أخرى.

عودة المعلمين
ثلاثة أسابيع من البطالة المقنعة يقضيها المعلم في رحلة العودة بعد العام الدراسي , لا عمل ولا تدريب ولا تجهيز للعام الجديد , إذن ما الفائدة المرجوة من هذه الأيام القاتلة ؟

وضع المعلم بالشكل الحالي يكسر مجاديف الطموح ويقصر التطلعات للتطوير وتقديم المزيد .

فاصلة أخيرة :

لا تسموا الأعوام بغير أسماءها



تعليقات 4 على “عام المعلم .. ماذا بعد ؟”

  1. ريان الحمود 5 يونيو 2012

    تسلم يمينك ويسلم كي بورد كتب هذه التدوينة الشاملة

    أنا لو كان فيه انتخابات بينك وبين الوزير صوتي لك

    لا أحب أن أكون متشائم ولكن التعليم لن يتطور و النتائج ستتحسن بإذن الله وسيكون هناك طلاب أفضل بمجهودات فردية ..(فردية) الأجر على الله والشكوى لله
    {إنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء }

    أنا في سفر ورفضت أن أمر على تدوينتك دون تعليق

    شكرًا.

  2. إيناس مليباري 7 يونيو 2012

    أوافقك في كثيرٍ مما ذكرت كالتأمين الصحي خصوصاً إذا كنت معلماً لرياض الأطفال حيث أننا كثيراً ما نمرض إثر انتقال العدوى بشكل سريع للفصل كاملاً ثم وبعد هذا نُلام أشد اللوم على الغياب !

    كما أن فكرة مراتب المعلمين راقت لي إذ أنها تُنصف الجهود كما تستحق أن تكون وتعطي كل ذي حقٍ حقه
    وأما عن رخصة قيادة المعلمين فهذا الأمر موجع بحق ، كثيراً ما تمت مناقشته ودراسته وبعد هذا كله تعود الأمور للوراء وكما كانت سابقاً !
    يؤلمني أن أجد معلمات رياض أطفال لا يملكن الخبرة ولا المهارات للتعامل مع الأطفال فتجدها تجحد بأولئك الصغار كأشد ما يكون الجحود !

    شكراً بدر على هذه السطور التي لامست واقع المعلمين بحق : )

  3. سندريلا 14 يونيو 2012

    حقيى الموقع ده لذيذ وحلو مووووووت
    فى انتظار المزيد والاستمرار بالنجاح والتقدم

  4. عمر المحيميد 6 يوليو 2012

    لم أكن أعلم أن المعلمين لديهم هذا القدر من المشاكل …
    ولكني أعتب عليك لأنك تكلمت هنا ولم ترسل هذا الخطاب الأكثر من مقنع إلى أحد المسؤلين …

    هذا مجرد رأي وأنت لك الحكم ..

اضف تعليقك